روبيرتو كارلوس وقصته مع اليسرى الساحرة

 قصة روبيرتو كارلوس


روبيرتو كارلوس وقصته مع اليسرى الساحرة

الضارة النافعة التي جعلت روبيرتو كارلوس يملك أقوى يسارية في التاريخ، كونه شخص برازيلي يملك موهبة في كرة القدم، فإن دلك شيئ غير مميز للدرجة التي تجعلك تطفو على السطح، لكن كونك لاعب برازيلي قصير القامة وتملك قوة بدنية جبارة فهنا يختلف الوضع.


يعيش اللاعبون طفولات أصعب من تخيلها بالنسبة لنا، تلك القصة لن نمل أبدا من تكرارها ، لكن فعليا الأمور تكون أكثر تعقيدا، حين تراها بأم عينك لا أن تسمع أو تقرأ عنها في أحد المنابر.


يحكي روبيرتو كارلوس عن بعض المصاعب التي مر بها في طفولته رفقة أصدقائه، حيث كانوا لا يمكنهم الحصول على كرة جديدة في كل مرة يحدث شيئ ما للقديمة، سواء أصيبت بقطع أو فقدت هوائها الدي يكمل إستدارتها، الحل الدي كانوا يلجؤون له في هده المواقف هو إكمال الفراغ من الكرة ببعض الرمال الدي يحافظ على بعض الوزن للكرة حتى لو جعلها دلك أكثر ثقلا من المعتاد، لأنه لم يكن هنالك حل افضل من دلك.


بمرور الوقت وحين بلغ كارلوس عامه السادس عشر بدأت فوائد دلك الحل تظهر على جسده، باتت عضلاة أقدامه خاصة اليسرى أكثر قوة، حتى أن بعض التقارير أفادت أنه في هده الفترة كان يمكنه تحمل ما يستطيع تحمله عداء مراتون 100متر محترف، جعله دلك يملك قوة عضلية جبارة بنيت من خلالها سمعته باللعبة. 


كارلوس كان يشارك بالموسم كامل رفقة كل الفرق التي لعب لها، وكدلك المباريات الرسمية رفقة المنتخب البرازيلي.


وفي حواره مع صحيفة "داصن" سأله الصحفي : ألا تتعب ؟ كل الفرق التي لعبت لها كانت ستفضل لو قررت الراحة، وعدم المشاركة بالمباريات الودية لمنتخب بلادك.


رد عليه روبرتو كارلوس قائلا : لا يمكن أن أقوم بهدا الشيئ تجاه البرازيل، يمكن أن تصبح اللاعب الأغنى على مستوى العالم لكن بمجرد أن يطلبك المنتخب عليك أن تلبي النداء، إدا ما تحركت آلة الفاكس معلنة عن إستدعاء موجه من الإتحاد البرازيلي أقفز في الهواء من الفرحة حتى لو كنت حققت كل شيئ، فأنا أمثل 170 مليون فردا من بلادي وهدا شرف لا يمكن الإستغناء عنه.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق