سفيان رحيمي : نشأته ومسيرته الكروية

 نبدة من نشأة ومسيرة سفيان رحيمي الكروية


سفيان رحيمي  نشأته ومسيرته الكروية

نشأة سفيان رحيمي

إزداد سفيان رحيمي سنة 1996 بدرب السلطان بالدار البيضاء ، أبوه هو الأب الروحي للرجاء البيضاوي محمد رحيمي الملقب ب (يوعري) حامل أمتعة الفريق ، وعاصر جميع ألقاب الرجاء الرياضي مند تأسيس النادي . وكان يقطن بمنزل بمقربة من ملعب الفريق الأخضر الشيئ الدي جعل إبنه سفيان رحيمي يجد أمامه لاعبي الفريق يتدربون وهو في سن صغير ، أي فتح عيناه على الفريق الأخصر.


مسيرة سفيان رحيمي الكروية


سفيان رحيمي دخل لمدرسة الفريق الأخضر مع الفئات السنية الصغرى ومع هده الفئة كان سفيان يلعب كظهير أيمن وأحيانا كجناح أيمن وكان أساسيا  ، لكن عند وصوله لمرحلة الفتيان كان يعاني بعض الشيء حيث وجد صعوبة كي يوفق بين الدراسة وكرة القدم .


وبعد فترة سفيان رحيمي صعد لفريق الشبان ولم يوفق في كسب الرسمية مع الفريق وظل يجتهد ويعاني ليفرض نفسه داخل التشكيلة الأساسية لهدا الفريق .


وفي أحد لأيام قامت مدرسة الرجاء البيضاوي بوضع إختبار للاعبين الشبان للإنتقاء من أجل الصعود لفريق الأمل ، ولحسن الحظ أن سفيان كان في يومه ، وهنا بدأت مشاكل سفيان مع الفريق حيث أنه لم يأخد فرصته مع فريق الأمل ولعب طيلة الموسم كإحتياطي ، وشارك في مباريات قليلة فقط  كبديل .


وبعد دلك كان رشيد الطاوسي أنداك مدرب لفريق الرجاء ووضع إختبار للاعبي فريق الأمل لإنتقاء بعض اللاعبين من أجل اللإلتحاق بالفريق الأول ، ولحسن حظ سفيان مرة أخرى كان إسمه ضمن اللائحة المستدعاة .


رشيد الطاوسي أعجب بهدا اللاعب ولكنه لم يمنح له الفرصة بالمشاركة طيلة الموسم إلا نادرا ، حيث كان يتوفر الفريق على لاعبين كبار مثل محسن ياجور ، حدراف ، والحافيظي وغيرهم . 


وفي نهاية الموسم طالبت إدارة الرجاء من سفيان البحث عن فريق آخر ، وهدا الخبر شكل صدمة قوية له حيث كان حلمه الوحيد هو حمل قميص الفريق الأخصر والدفاع عن ألوانه.


وقبل الماركاتو الصيفي إنتقل سفيان إلى فريق نجم الشباب البيضاوي ، وقد وجد صعوبة التأقلم في العام الأول مع الفريق ، لأنه كان يلعب مع فريق الرجاء الرياضي في القسم الأول والآن مع فريق في قسم الهواة .


مع دلك كان سفيان يحضر دائما في التداريب والمباريات لتطوير مستواه الفني والبدني ، وبعد ثلاث سنوات مع فريق نجم الشباب البيضاوي أي في الموسم الأخير كان أنداك فتحي جمال على رأس إدارة الرجاء وكان يرسل بعض المؤطرين لمتابعة هدا اللاعب والمستوى الدي وصل إليه .


بعد دلك تم المناداة على اللاعب لإجراء إختبار في البيت الأخضر بعدما إقتنع فتحي جمال بمؤهلات سفيان قدمه لمدرب الفريق غاريدو أنداك ، وهدا الأخير إختبره هو الآخر في مباراة ودية وأعجب بمؤهلاته وطالب إدارة النادي بالتعاقد معه .


وفي تلك الفترة كانت للمدرب غاريدو بعض الإصابات خاصة في الهجوم الشيئ الدي جعله يعتمد بشكل كبير على سفيان رحيمي في الدوري المغربي والبطولات القارية .


ومن هنا بدأت إنطلاقة اللاعب مع فريقه الأم  "الرجاء الرياضي " ، ومع صغر سن اللاعب كان يستمع لنصائح المدربين الشيئ الدي جعله يطور مستواه يوما بعد يوم .

رحيمي وخلال أول موسم له مع الفريق ساهم في تتويج فريقه بكأس الكاف . وحاليا رحيمي يقدم عروض متميزة مع الرجاء الرياضي تحت قيادة جمال السلامي حيث إنهالت عليه بعض العروض من الدوري الفرنسي والدوري المصري لكن إدارة الرجاء رفضت ودلك بسبب العروض الهزيلة .

وهو الآن يعتبر من نجوم الفريق وما يزال يطمح لتحقيق الألقاب مع الفريق ومن طموحاته كدلك أن تكون وجهته المقبلة صوب الديار الأوروبية .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق