فرانكي دي يونغ الفتى الدهبي موهبة هولندا في برشلونة

 فرانكي دي يونغ


فرانكي دي يونغ الفتى الدهبي موهبة هولندا في برشلونة

من مزايا كومان أنه انتزع الأفضل من مواطنه لنا. النسخة الحالية لدي يونغ أقرب إلى الكمال كلاعب خط وسط ، حيث قام بدوريه الدفاعي والهجومي على أكمل وجه. لا يمكنك أن تتوقع أكثر من دلك إلا أن يطير... وقد فعلها.


دي يونغ يقدم موسم أسطوري حرفيا فهو شعلة العطاء التي لا تهدأ، وهو مصدر فرحة لكل برشلوني في عز الظروف الصعبة. يجبر خواطرنا في وقت خيب الكثيرون آمالنا منهم فرديا وجماعيا.


ما يزيد هدا تقديرا أنه يتألق في ظل تراجع البقية، كلنا نعلم أنه من السهل على اللاعب أن يؤدي مهمته بشكل جيد في فريق يمر بحالة توهج، ومن السهل جدا أن نمدح لاعبًا من الفريق الذي فاز بالمباراة ، ولكن لكي يتألق لاعب في فريق حيث يؤدي معظم لاعبيه أدنى مستوى ، فهذا هو الإنجاز الحقيقي.


في مباراة سابقة مرر دي يونغ تمريرة خاطفة باتجاه جريزمان وضعه فيها منفردا مع ميسي بحارس المرمى وجاء منها الهدف الأول، هده الكرة التي أعادت برشلونة إلى المباراة وكسرت كل الجمود لا تحتسب في عالم الارقام هدفا لدي يونغ ولا تمريرة حاسمة.


دي يونغ لم يكتفي بدلك بل عاد وسجل الهدف الثاني أي هدف التأهل، وهو هدفه الخامس في آخر 11 مباراة وقدم خلالها 4 تمريرات حاسمة.


أتوقف هنا لأدكرك أن لاعب إرتكاز لا يفعل هدا على حساب دوره الدفاعي... بل يفعل الأمرين معا.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق