دي بروين وقصة حب بدأت بتغريدة

لم يكن لدي سوى عدد قليل من المتابعين في ذالك الوقت، كنت لا أزال على سبيل الإعارة في بريمن، في يوم قمت بالتغريد عن مبارة ما وهناك فتاة جميلة أعجبت بالتغريدة.




دي بروين وقصة حب بدأت بتغريدة

لاحظ صديقي ذالك، فقال لي: إنها تبدو كفتاة لطيفة، يجب أن ترسل لها رسالة، فقلت له حرفيا: لا لا لا أحد يحبني، لا أحد يفهمني، لن ترد، أمسك بهاتفي وبدأ في كتابة الرسالة، سألني هل يمكنني أن أرسلها؟ كنت على الأرض أتأرجح ولكن لسبب ما قلت حسنا أرسلها، من المفترض أن أكون لاعب كرة قدم كبير، ولكن لم يكن لدي الشجاعة لإرسال رسالة نصية إلى زوجتي المستقبلية.




 الحمد لله صديقي أرسل الرسالة والفتاة أجابت لقد غيرت حياتي بعدة طرق، بكل صراحة، لا أعرف ماذا سأفعل بدونها

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق