ردة فعل كريستيانو رونالدو بعد فوز ليفاندوفسكي بالكرة الدهبية

 كانت ردة فعل كريستيانو رونالدو غريبة بعض الشيء بعد فوز ليفاندوفسكي بالكرة الدهبية.


ردة فعل كريستيانو رونالدو بعد فوز ليفاندوفسكي بالكرة الدهبية

كريستيانو أيها اللاعب الأسطوري، لا أحد يطلب منك أن تتخلى عن أحلامك أو تخفض طموحك أو أن ترضى بالخسارة، أحلم واطمح واسعى للفوز ولا تقبل الهزيمة أبدا، لكن عندما يفوز غيرك عليك أن تهنئه وتحترمه.


لن ينقص رونالدو شيئا لو أظهر إبتسامة خفيفة ( حتى لو كانت مزيفة) عند إعلان فوز ليفاندوفسكي بجائزة أفضل لاعب في العالم سنة 2020، وقد إستحقها النجم البولاندي عن جدارة واستحقاق بشهادة الجميع.




كريستيانو نجم كبير وأسطورة في عالم كرة القدم، لكنه كشخص لديه نرجيسية وأنانية كبيرة ويعاني من عقدة نقص، هدا الموقف ليس لأول مرة فهو قد فعلها من قبل عندما تسلم ميسي جائزة الكرة الدهبية سنة 2015، كما لديه تصريحات كثيرة تحمل في فحواها مرض جنون العظمة.


يقول أشرف بن عياد أنه مع رونالدو في فعله هدا لأنه يدل على أنه لاعب لا يقبل الخسارة، حسنا فلا أحد يطلب منه أن يقبل الخسارة بل أن يكظم غيظه ليس إلا.


هناك فرق بين الطموح والجشع، تقليب كريستيانو لعينيه للأعلى هي حركة لا تليق بلاعب من المفترض أن يكون قدوة، ومن المفترض أنه يعرف مسبقا أن ليفاندوفسكي هو الفائز.


كان الأجدر به أن يحتفل بتواجده بين الثلاثي المرشح للجائزة، لأن تواجده أصلا غير مستحق بنظر الكثير من النقاد.


أن تتواجد بين الثلاثي المرشح للجائزة في سن الخامسة والثلاثين هو إنجاز يستحق منك أن تبتسم، وأن يفوز غيرك بالجائزة يعني أن تهنئه على العلن ثم عبر عن قهرك قدر ما تشاء، لكن بينك وبين نفسك.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق